لبنانيةإقتصاداخبار

أزمة غاز تلوح في الافق اليكم التفاصيل!

اعتبر رئيس نقابة العاملين والموزعين في قطاع الغاز ومستلزماته في لبنان فريد زينون، “ان استمرار وزارة الطاقة والمياه بتحديد الجعالة على توزيع قوارير الغاز بقيمة 8000 ليرة في ظل ارتفاع صفيحة المازوت وفقدانها من الاسواق ما يحتم على الموزعين شراؤها بسعر 300 الف ليرة، سيجبرنا الى اعلان الاضراب العام في قطاع توزيع الغاز، حفاظا على مصالح الموزعين خصوصا بعد تسجيلهم للخسائر اليومية من جراء الاجحاف وتضخم الفجوة بين الجعالة الرسمية والكلفة الفعلية لتوزيع الغاز”.

وطالب زينون وزير الطاقة والمياه وليد فياض “بمعالجة هذه المشكلة وباقي العقبات التي تواجه موزعي قوارير الغاز بالتالي:
أ – رفع الجعالة من 8000 الى 20000 وفق الدراسة المقدمة من النقابة الى وزراتي الطاقة والمياه والنقل والاشغال.
ب- الزام المحطات ببيع مادة المازوت لموزعي قوارير الغاز بالسعر الرسمي علما ان اغلبية المحطات تمتنع عن بيع المازوت للموزعين.
ت- زيادة جعالة اصحاب محلات السمانة والمحطات التي تبيع قوارير الغاز من 500 ليرة الى 5000 ليرة لا سيما وان عددا كبيرا من اصحاب محلات السمانة يرفض استلام قوارير الغاز وبيعها بسبب الجعالة المحددة ب 500 ليرة وهذا الامر يشجع على قيام سوق سوداء في هذا القطاع.

ج- الاستمرار بعملية استبدال القوارير القديمة بالجديدة وفقا للقرار الصادر عن وزارة الطاقة والمياه رقم 175/2016 علما بأن الاموال المرصودة لعملية الاستبدال موجودة في حساب الوزارة وهي تقدر ب 50 مليار ليرة.

ودعا زينون الوزير فياض الى “المبادرة السريعة لمعالجة تلك المشاكل والتي لا تتطلب منه سوى اتخاذ القرار تفاديا لهذه الازمة التي بدأت تلوح في الافق”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى