فلسطينيةاخبار

أوقاف غزة: فرنسا تفتح أبواب الفتنة والصراع بالرسومات المسيئة

أكد وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في غزة، اليوم السبت، أن إساءة الحكومة الفرنسية لنبي محمد-صلى الله عليه وسلم-، ستفتح أبواب الفتنة والصراع، حيث أن هذه الرسوم الكاريكاتير المسيئة تدل بشكل قاطع وواضح على مدى الحقد والكراهية تجاه الإسلام والمسلمين.

وحملت الوزارة، الحكومة الفرنسية المسؤولية عن هذه الإساءات الخطيرة، وعدّت نشر صور كاريكاتيرية مسيئة للرسول عليه الصلاة والسلام، تحدياً لمشاعر ملايين المسلمين في العالم.

وأشارت إلى أن الممارسات الصحف الفرنسية “العنصرية” التي نشرت الرسوم المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم، على ما يبدو بدعم وموافقة من الحكومة الفرنسية ورئيسها ماكرون.

وشدّد الوزارة، على الحكومات العربية والإسلامية بأن يكون لهم موقف واضح تجاه الحكومة الفرنسية التي تسمح بنشر رسوم مسيئة لنبي البشرية بحجة حرية التعبير، داعية إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن “بلاده لن تتخلى عن الرسومات المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم وللرموز الإسلامية”.

والجمعة، أدانت منظمة التعاون الإسلامي “استمرار هجوم فرنسا المنظم على مشاعر المسلمين بالإساءة إلى الرموز الدينية”.

المصدر: فلسطين اليوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى