عربيةصحةاخبار

رئيس الجزائر يدخل في حجر صحي طوعي بعد إصابة أعضاء في الحكومة بكورونا

الجزائر (رويترز) – قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون على تويتر يوم السبت إنه دخل في حجر صحي طوعي بعد إصابة عدد من أعضاء الحكومة وأفراد بمؤسسة الرئاسة بفيروس كورونا.

وقال تبون على تويتر “امتثالا لنصيحة الطاقم الطبي لقد دخلت في حجر صحي طوعي إثر إصابة إطارات سامية برئاسة الجمهورية والحكومة بكورونا. وأطمئنكم أخواتي وإخواني أنني بخير وعافية، وإنني أواصل عملي عن بعد إلى نهاية الحجر”.

تولى تبون منصبه في ديسمبر كانون الأول الماضي في انتخابات جاءت في خضم احتجاجات حاشدة استمرت شهورا وأجبرت سلفه عبد العزيز بوتفليقة على التنحي عن السلطة بعد 20 عاما.

وضرب الوباء العالمي الاقتصاد الجزائري الذي يواجه منذ وقت طويل تحديات جمة بفعل تراجع عائدات النفط والغاز التي تمول إنفاق الدولة السخي.

وحتى الآن، أكدت الجزائر رسميا تسجيل ما يربو على 55000 حالة إصابة بفيروس كورونا وما يقرب من 2000 حالة وفاة.

وعلى الرغم من أن الوباء أدى إلى توقف الاحتجاجات الأسبوعية الحاشدة في أنحاء الجزائر العاصمة والمدن الأخرى والتي استمرت أكثر من عام، فإن التحديات السياسية لا تزال قائمة.

ويدفع تبون لإجراء تغييرات في استفتاء على تقييد فترات الرئاسة مع توسيع صلاحيات البرلمان والسلطة القضائية.

ومع ذلك، يرى الكثيرون في الحركة الاحتجاجية التي لا يقودها أحد أن أهدافهم الأساسية المتمثلة في استبدال النخبة الحاكمة القديمة وإجبار الجيش على البقاء بعيدا عن السياسة لم تتحقق.

ويصوت الجزائريون في استفتاء على الدستور الجديد في الأول من نوفمبر تشرين الثاني، ويأمل تبون وجنرالات الجيش الأقوياء في البلاد في أن يكون الإقبال كبيرا من أجل طي صفحة الاحتجاجات.

المصدر: رويترز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى