تغذية

!بعد الشفاء من كورونا: تناول هذه الأطعمة لإستعادة صحتك

في الفترة الصحية التي يعيشها العالم نتيجة وباء #كورونا، أثرت بشكل مباشر أو غير مباشر على صحة الانسان أكان عن طريق الخوف من التقاط هذا الفيروس التاجي أو عبر تناول ال#طعام بطريقة عشوائية  نتيجة الحجر لفترة زمنية دون ممارسة النشاط البدني أو تنظيم الوجبات الغذائية. هذه التصرفات أدت إلى ظهور نوعين من الأشخاص: الأول، اكتسب وزنًا زائداً، والثاني: خسر بعض الكليوغرامات. وفي كلا الحالين، أكدت اختصاصية ال#تغذية مايا غاريوس أهمية اتباع نظام غذائي معتدل والقيام ببعض الحركة الجسدية. لكنّ، كيف تؤثر كورونا على وزن المصاب خلال فترة علاجه؟

من هذا المنطلق، أوضحت غاريوس أنّه عند اصابة الفرد بفيروس كورونا، تحدث لديه مضاعفات تؤدي إلى خسارة الوزن دون قصد، خاصةً أنّ تأثيراتها تكون على حاستي التذوق والشمّ، ما يقلّ كمية تناول الطعام. كما تؤثر على التنفس، تحديداً عند معالجة المصاب بالمشفى أو مكوثه في العناية المشددة مع الأوكسجين لفترة طويلة، وعليه، تختلف أشكال تناوله للطعام.

ومهما كانت الطرق، يبقى المؤكد أنّ الجسم في هذه المرحلة يحتاج إلى كمية مرتفعة من الغذاء لتعزيز قوته على محاربة المرض والتوتر. ويشكل عنصران أساسيان حجر المواجهة للانتصار على الفيروس، هما: البروتينات كي لا يخسر الجسم عضلاته والطاقة إضافة إلى الماء.

لذلك، يتألف النظام الغذائي خلال فترة المرض من أطعمة غنية بالبروتين على غرار: اللحوم والدجاج والأسماك والألبان والأجبان والحليب، وأطعمة غنية بالوحدات الحرارية لاستمداد الحيوية.

واللافت في حديث غاريوس أنّه كلما عانى الفرد من البدانة، يزداد خطر الكوفيد على صحته. مقابل ذلك، إذا خسر المصاب أثناء فترة المرض من وزنه، تخف تأثيراته عليه على عكس حالة الفرد الضعيف الذي يكسب الكيلوغرامات خلال هذه الفترة.

ماذا يتناول المصاب بعد شفائه؟ 

وبعد انتهاء فترة العلاج وشفاء المصاب من كورونا، شددت غاريوس على ضرورة التركيز على أطعمة صحية تقوي المناعة في الجسم وتعيد القوة إلى الفرد. لذا، يجب تناول البروتين بمختلف أنواعه من الحليب ومشتقاته والمشتقات الحيوانية من أجل تجديد الأنسجة، والنشويات من الخبز والأرز والبطاطا للحصول على الطاقة إضافة إلى الفواكه والخضار لتزويد الجسم بالفيتامينات والمعادن الغذائية.

وفي المحصلة، تقوم هذه التعليمات الغذائية على تناول الشخص طعاماً متنوعاً ذا نوعية جيدة وكمية مناسبة بعيداً عن الأطعمة الدسمة وكميات كبيرة من الملح والسكر.

المصدر: النهار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى