فلسطينيةاخبار

تفاصيل أحداث مخيم بلاطة وحقيقة مقتل قائد في كتائب الاقصى

شهد مخيم بلاطة في محافظة نابلس مساء يوم أمس الجمعة اشتباكات مسلحة أدت إلى مقتل مواطن واصابة 5 آخرين بجراح مختلفة مما اثار حالة من القلق والخوف لدى أبناء المخيم.

وأفاد شهود عيان أن مجموعات مسلحة تبادلت اطلاق النار وسط مخيم بلاطة وأدت إلى مقتل أحد المواطنين يعتقد أنه قائد في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح.

وكانت إدارة مستشفى رفيديا أبلغت محافظ نابلس صباح اليوم السبت عن وفاة مواطن متأثرًا بجراح أصيب به مساء يوم أمس الجمعة جراء اشتباك مسلح.

وذكرت الأجهزة الأمنية في نابلس أن حالة الوفاة نتجت عن إصابة ذاتية أثناء محاولته إلقاء عبوة متفجرة في الشجار الذي شهده المخيم.

وعلقت محافظة نابلس على الأحداث المؤسفة التي شهدها مخيم بلاطة قائلة: “تتابع محافظة نابلس مع الأجهزة الأمنية تداعيات الأحداث التي شهدها مخيم بلاطة الليلة وفجر اليوم والتي تطورت إثر شجار قديم لحد استخدام السلاح والاشتباك بين أطراف المشكلة والتي أسفرت عن وقوع وفاة وخمس إصابات تم تحويلها إلى مستشفى رفيديا الجراحي الحكومي بنابلس”.

وأضافت المحافظة في بيان لها: “إن الأجهزة الأمنية تقوم في هذه الأثناء بتطويق المخيم ومحيط المستشفى لمنع تفاقم الأحداث أو تسجيل مزيد من الإصابات إثر حالة الاحتقان والاشتباك الأخيرة”.

وأشادت المحافظة بالجهود التي تبذلها فصائل العمل الوطني ولجنة الخدمات داخل المخيم لمساندة الأمن ومن أجل بذل ما يلزم لاحتواء الأحداث المقلقة، والتي أسفرت عن بث مشاعر الخوف والرعب في صفوف المواطنين خاصة الأطفال والنساء والشيوخ.

وشددت المحافظة على ضرورة تكثيف العمل من أجل التحقيق في ملابسات هذه الأحداث بهدف ملاحقة مطلقي النار ومستخدمي السلاح غير الشرعي في ترهيب المواطنين، ومن ثم تقديمهم للقضاء بما يتماشى مع القانون وقرارات الرئيس عباس المشددة والقاضية بملاحقة هذا السلاح وتغليظ العقوبات المفروضة على الجرائم المتعلقة بحيازة واستعمال الأسلحة النارية والاتجار بها وتصنيعها وتهريبها بصورة مخالفة للقانون.

المصدر: فلسطين اليوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى