عربيةاخبار

تزامناً مع عيد الاستقلال..الجزائريون يصوتون على تعديل الدستور

فتحت مراكز الاقتراع في الجزائر أبوابها اليوم الأحد للتصويت في استفتاء على تعديلات في الدستور، تزامنا مع الذكرى الـ66 لتحرير الجزائر من الاستعمار الفرنسي.

ويفترض أن يؤسس هذا الاستفتاء لـ”جزائر جديدة”، ولدعم مطلق لمبادرة الرئيس عبد المجيد تبون، الساعي إلى طي صفحة الحراك الذي عارض الانتخابات التي جاءت به.

ويدلي أكثر من 24 مليون ناخب جزائري بأصواتهم في استفتاء تعديل الدستور تحت شعار “نوفمبر 1954: التحرير.. نوفمبر 2020: التغيير”

ويجري الاستفتاء في غياب الرئيس البالغ 74 عاما، بعدما نقل إلى ألمانيا مساء يوم الأربعاء لإجراء “فحوص طبية معمقة” بعد الاشتباه في إصابة أشخاص من محيطه بفيروس كورونا.

وقال تبون في رسالة نشرتها وكالة الأنباء الرسمية أمس السبت إن: “الشعب الجزائري سيكون مرة أخرى على موعد مع التاريخ من أجل التغيير الحقيقي المنشود، الأحد الأول من نوفمبر، من خلال الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور، من أجل التأسيس لعهد جديد يحقق آمال الأمة وتطلعات شعبنا الكريم إلى دولة قويّة عصرية وديمقراطية”.

المصدر: أ ف ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى