دوليةاخبار

حصيلة ضحايا هجوم فيينا ارتفعت إلى 3 قتلى

اعلن قائد شرطة فيينا في مؤتمر صحفي اليوم ان “رجلين وامرأة قتلوا في الهجوم الذي وقع في قلب فيينا مساء أمس وألقى وزير الداخلية بالمسؤولية فيه على متعاطف مع تنظيم الدولة الإسلامية”، كما افادت “وكالة رويترز”. وكان هذا هو المهاجم الوحيد المعروف، وقد سقط قتيلا برصاص الشرطة.

وكانت وكالة “فرانس برس” ذكرت صباحا أن حصيلة ضحايا الهجوم المسلح الذي وقع ليل امس في وسط فيينا ارتفع إلى قتيلين بعد وفاة امرأة متأثرة بجروحها، بحسب ما نقل التلفزيون النمسوي العمومي “أو آر أف” عن رئيس بلدية العاصمة مايكل لودفيغ.

وقال عبر التلفزيون :”إنه بعد هذه الجريمة المروعة توفيت امرأة متأثرة بجروحها”، لتصبح بذلك ثاني ضحية للهجوم الذي حصد في وقت سابق حياة أحد المارة وأوقع 15 جريحا، سبعة منهم بحالة حرجة، في حين أردت الشرطة أحد منفذيه قتيلا وما زالت تطارد مهاجما آخر واحدا على الأقل”.

وتعليقا على شائعات مفادها أن المهاجم الذي أردته الشرطة قتيلا كان يرتدي سترة ناسفة، قال لودفيغ :”إنه على ما يبدو فقد كانت سترة (ناسفة) مزيفة، وان المحققين بصدد تحليل ما تحتويه هذه السترة”.

اضاف :”إن المهاجم كان مزودا ببندقية وبسلاح ناري آخر وبساطور، لقد استعد جيدا لهذا الهجوم”.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى