فلسطينيةاخبار

إصابة مدرّس برصاص الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن

وأصيب الشاب سليمان أبو علي عمرو (40 عاما)، ويعمل مدرسا، بجراح قرب مخيم الفوار التابع لمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، بعد استهدافه من قوة عسكرية تابعة للإحتلال، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن.

وذكرت تقارير تابعة للإحتلال، أن شابا فلسطينياً حاول تنفيذ عملية طعن جندي، حيث جرى إطلاق النار صوبه، دون أن يصاب أي من جنود الاحتلال، وفور وقوع الحادثة نشرت قوات الاحتلال مزيداً من قواتها في المنطقة، وقامت باعتقال الشاب عمرو.

وفي لقطات مصورة التقطت من هاتف نقال، لأحد المارة في المكان، ظهر الشاب عمرو، وهو يرفع يديه للأعلى في إشارة للاستسلام وعدم تشكيله أي خطر، وعلى بعد أمتار منه وقف عدد من جنود الاحتلال، الذين سارعوا بعد ذلك لإطلاق النار صوبه، ليسقط على أثرها الأب الفلسطيني على الأرض.

وقال مركز الإنسان لحقوق الإنسان، إن انتهاكات الاحتلال وجرائمه المتواصلة، وعمليات الاعتداء الميدانية والعشوائية المتكررة على حواجز الاحتلال المنتشرة في الضفة الغربية والقدس المحتلة، تتطلب تدخلا أمميا ودوليا عاجلا لضمان توفير الحماية للفلسطينيين.

وكان جيش الاحتلال أعدم قبل أيام شابا من خلال إطلاق النار الحي صوبه، خلال مروره بمركبته من أحد الحواجز العسكرية شمال الضفة، وزعم جيش الاحتلال أن الشاب الذي يعمل ضابطا في الأمن الفلسطيني، كان يريد إطلاق النار صوب قوّة الاحتلال الموجودة على الحاجز.

وهذه التبريرات يقدمها دوما جيش الاحتلال عندما يرتكب عمليات “الإعدام الميداني” لفلسطينيين من الرجال والنساء على تلك الحواجز.

المصدر: فلسطين اليوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى