فلسطينيةاخبار

أول قضية من نوعها: مواطن من بورين يرفع قضية ضد المستوطنين

لجأ المواطن منتصر منصور من سكان قرية بورين جنوب نابلس في الضفة المحتلة، إلى رفع أول قضية من نوعها ضد المستوطنين في المحاكم الفلسطينية.

وتتواصل الانتهاكات اليومية ضد الفلسطينيين بشكل يومي، سواء من بهدم المنازل في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة والقدس المحتلة، أو الاعتداءات اليومية للمستوطنين على المواطنين.

فقد اضطر المواطن منصور، لأن يرفع قضية على المستوطنين بسبب عدم قدرته على الاستقرار في بيته.

وأوضح منصور في حديث لإذاعة صوت فلسطين، أن من حقه بناء بيت والعيش فيه والاستقرار، حيث أن المستوطنين يهجمون على بيته باستمرار ويعتدون عليه.

وأفاد، أنه لجأ لعدة مؤسسات لمساعدته، حيث تم توجيهه لوزارة العدل التي طلبت منه رفع قضية في المحاكم الفلسطينية على المستوطنين الذين يتهجمون عليه في منزله بشكل متكرر ومنعه من البناء فيه.

وقال منصور:” رفعت شكوى ضد المستوطنين، حيث سيكون هناك أول جلسة في 8/12/2020″، معرباً عن أمله في أن يتم النظر بجدية في قضيته وينتصر فيها على المستوطنين، ويحصل على حقه، حيث يطالب بتعويض مادي ومعنوي.

وأضاف منصور:” إن قطاع المستوطنين يرفضون بناء منزله في هذه المنطقة، حيث أرضه في مناطق “بي” التابعة للسلطة الفلسطينية، والتي حصل منها على تراخيص كاملة للأرض والبناء”.

وشدد منصور على حقه في بناء المنزل والعيش والاستقرار فيه، حيث أنه يعاني من تكرار الاعتداء من قبل المستوطنين عليه، فهو يقوم ببناء الجدران ولكن المستوطنين يقومون بهدمها فيعاود بنائها مرة أخرى وهكذا.

وذكر المواطن الفلسطيني، أن هناك أحد المستوطنين من مستوطنة “جفعات رونيه” يتبنى هدم المنزل على عاتقه ويستهدفه بشكل شخصي حيث يقوم بإرسال قطعان من المستوطنين لمنزله لهدمه كلما رآه قد بنى من جديد.

وأعرب عن أمله أن ينتصر في قضيته ويحصل على تعويض مما يتعرض له من قطعان المستوطنين، ويحصل على ترخيص لبناء المنزل.

وأكد منصور، أنه سيتوجه لكافة الجهات الرسمية وغير الرسمية من أجل الحصول على حقه والدفاع عن قضيته.

المصدر: فلسطين اليوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى