لبنانيةاخبار

الحاج حسن: لضرورة اجراء اصلاحات هيكلية عميقة وجوهرية في “اوجيرو”

عقد رئيس لجنة الاعلام والاتصالات النائب حسين الحاج حسن مؤتمرا صحافيا في مجلس النواب تناول فيه قطاع الاتصالات واسترداد الدولة لادارة شركتي الخليوي وتشغيلهما.

وقال: “الموضوع يتعلق باسترداد الدولة لادارة شركتي الخليوي وتشغيلهما، واحببت ان اعرض الى اين وصلنا في عمل لجنة الاتصالات والى اين نذهب.
الحكومة اتخذت قرارا في ايار الماضي باسترداد ادارة قطاع الخليوي وتشغيله، اي شركتي “الفا” – “ميك 1″ و”تاتش”- “ميك 2″، ومن يومها الى ما قبل ربما قرابة 20 يوما، وزير الاتصالات الاستاذ طلال حواط وفريقه خاضوا مفاوضات طويلة وشاقة مع شركتي “اوراسكوم وزين” وتوصلوا الى تسلم القطاع. “ميك 1” تسلموها من “اوراسكوم” في شهر ايلول و”ميك 2″ تسلموها في تشرين الاول”.

وهنأ الحكومة ووزير الاتصالات وفريقه على “انجاز عملية التسلم”.
وحيا “الجهد الذي بذلته وزارة الاتصالات لتنفيذ قرار الحكومة الذي استند الى معطيات قانونية عدة”.

وأضاف: “في هذه المناسبة، احب ان اؤكد وقد قرأت تعليقات كثيرة حول هذا الموضوع ان عملية التسليم والتسلم لا تعفي اي شخص او شركة من اي ملاحقة قانونية او قضائية موجودة حاليا او يمكن ان توجد في المستقبل حول اي قضية في شركتي “ميك 1” و “ميك 2” “الفا” او “تاتش” وهذا امر محسوم، وهناك قضايا تستجد بعد فترة. عملية التسليم والتسلم لا تبرئ ذمة اي شخص ولا اي شركة اذا كان هناك ارتكاب او قضية في القضاء يجب ان تصل الى نتيجة. واتمنى على أعضاء مجالس الادارة المعينين التوفيق وان يستطيعوا ان يحسنوا الخدمات ويعالجوا الثغرات التي كانت في عمل الشركتين”.

وتابع: “اكتشفنا مواطن خلل كثيرة وطرحنا اسئلة عديدة على “الفا” و”تاتش” واوجيرو وعلى موضوع DSP وISP بعض الاسئلة حصلنا على اجابات وبعض الاسئلة في رايي لم يحصل على اجابات عنها. لن نتوقف عند المطالبة بالاجابات، وخلاصة نقاشات طويلة وموثقة بالمحاضر والصوت في لجنة الاعلام والاتصالات اكتشفت اللجنة مواطن خلل كبيرة واحيانا خطيرة في عمل “تاتش” و”الفا” و”اوجيرو” والبريد وقطاع
DSP وISP مما ادى الى هدر المال العام واستيلاء بعض الاشخاص عليه بطريقة غير مشروعة”.

وسأل: “اين الهدر؟ انه في النفقات، في طريقة التلزيم، ودفاتر الشروط والاسعار بالكميات المطلوبة والكميات المضخمة التي اشترتها الشركات، في النفقات التشغيلية، في عقود الصيانة والايجارات والغاز، في التوظيف العشوائي وبالدعايات والاعلانات والرعايات بالتسعيرة بارباح بعض الشركات على حساب الدولة. في الخلاصة، انوه بان هناك كثيرا من الناس والجهات والمؤسسات التي كان لها الدور في معالجة الخلل في قطاع الاتصالات”.

وقال: “طالبت لجنة الاعلام والاتصالات اولا: بتأليف لجنة تحقيق برلمانية لقطاع الخليوي، وهذا الطلب ما زال موجودا وسنستمر في العمل لادراجه في الهيئة العامة لمجلس النواب، وهناك فكرة ان نوسع عمل هذه اللجنة لتشمل كل قطاع الاتصالات.

ثانيا: هناك ملفات وشكاوى عدة امام النيابة العامة المالية التي اصدرت قرارا وحولت عددا منها امام المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء مع مديرين عامين.

ثالثا: ملفات وشكاوى لدى بعض المحامين والناشطين والمعنيين قدمت امام القضاء العدلي في ما يتعلق بقطاع الاتصالات.

رابعا: ديوان المحاسبة بناء على دعوة اللجنة حضر جلسات عدة معنا وطلب نسخا أخيرا لكل الملفات ليدرسها وليرى اين الهدر في المال العام واصبحت الملفات لدى ديوان المحاسبة بناء على طلب رئيس الديوان.

واضاف: “المطلوب في الفترة المقبلة:

  • الاستمرار في المطالبة بوضع طلب لجنة التحقيق البرلمانية على جدول اعمال الهيئة العامة.

وحيا لكونه رئيسا للجنة لجنة الاعلام والاتصالات اعضاء اللجنة و”عددا كبيرا من النواب الذين كانوا يحضرون معنا”، وقال: “سأعرض عليهم واطلب تأليف لجنة تحقيق لتشمل ايضا “اوجيرو” والبريد وDSP وISP، وان نوسع عمل اللجنة الحالية ونطلب تأليف لجان تحقيق برلمانية جديدة”.

  • التمني على الجسم القضائي، وهو سلطة مستقلة، والنيابة العامة المالية وديوان المحاسبة والقضاء العدلي، العمل بسرعة واشدد التمني للوصول في كل قضية محالة امامهم من قضايا الاتصالات المطروحة الى النتيجة اللازمة واصدار الاحكام العادلة لما فيه المصلحة العامة والحفاظ على المال العام. واؤكد استمرار التعاون بين السلطتين التشريعية والقضائية في كل المجالات وبالاخص في قطاع الاتصالات.
  • العمل على تطوير رؤية مستقبلية استراتيجية لقطاعي الاتصالات والبريد ومن ضمنها تطبيق قانون رقم 431 في ما يتعلق بتعيين الهيئة الناظمة للاتصالات واطلاق عمل شركة “ليبان تيليكوم”.
  • ضرورة ان تتخذ الحكومة المقبلة قرارا واضحا في خصوص ادارة شركتي الخليوي وتشغيلهما وضرورة وضع دفتر شروط عصري وشفاف لتلزيم ادارة القطاع وتشغيله بما يؤدي الى تفادي كل الثغرات الموجودة في دفتر الشروط الحالي.
  • ضرورة اجراء اصلاحات هيكلية عميقة وجوهرية في “اوجيرو”.
  • ضرورة ان تقر الحكومة المقبلة دفتر شروط عصري وشفاف يعالج كل الثغرات في دفتر الشروط الماضي في العقد الذي له علاقة باطلاق مزايدة عالمية لتلزيم البريد.
  • واخيرا اجراء اصلاحات عديدة وهيكلية في قطاع الانترنت في ما يتعلق بشركات
    DSP وISP، وستعقد جلسة الاسبوع المقبل لهذا الامر”.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى