لبنانيةاخبار

باسيل يُدين.. و رولا الطبش:جريمة مقصودة لجر البلاد الى الفتنة

غرد رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل على حسابه على “تويتر”: “المسجد كما الكنيسة بيت الله، وأي اعتداء عليهما طعنة للبنان التلاقي. كل الإدانة لما تعرض له مسجد الإمام إبراهيم بن أدهم في جبيل، مدينة الانفتاح والحياة المشتركة التي أسقطت عبر تاريخها كل الفتن”.

و أصدرت النائبة رولا الطبش بيانا جاء فيه: “حادث خطير، ينذر بنيات مبيتة لاستدراج البلد نحو فتنة طائفية، قد نعرف كيف تبدأ، والله وحده يعلم كيف ومتى قد تنتهي. لا يمكن وصف اقتحام عدد من الشبان حرم مسجد السلطان إبراهيم بن أدهم في جبيل، والاعتداء على المؤذن بالضرب والشتم، بعد حفلة سخرية من القرآن والآذان أقيمت أمام مدخل المسجد، سوى بجريمة مقصودة تهدف الى جر البلد الى مواجهات طائفية، قد تكون ارتدادات من الخارج، بأيدي من الداخل. جبيل، وكل المدن والبلدات اللبنانية، هي مساحة حوار وتلاقي بين الاديان والايمان، وممنوع ان يحاول بعض الموتورين المأجورين تحويلها الى ساحات فتنة وصراعات”.

ودعت السلطات الأمنية والقضائية الى “المسارعة في توقيف الجناة والاقتصاص منهم بأقصى العقوبات، كي يكونوا عبرة لغيرهم في الداخل، ورسالة جازمة للخارج، بأن لبنان لن يكون صندوق بريد مشتعل لاحد، وقد سمعنا بأن توقيفات قد تمت منذ قليل. حمى الله لبنان من كل أيادي الفتنة والارهاب والاجرام”.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى