صحةدوليةاخبار

بعد غياب نحو شهر.. كيم يبحث مكافحة كورونا و”جريمة خطيرة” تتعلق بجامعة طبية

في أول إطلالة علنية له بعد 25 يوما من الغياب، ترأس زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، اليوم الاثنين، اجتماعا ركز على جهود التصدي لجائحة فيروس كورونا.

وأكدت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية أن كيم بحث مع أعضاء المكتب السياسي الموسع لحزب العمال الحاكم في البلاد ملف كورونا والوضع الوبائي في البلاد، كما أوضح المهام المطروحة على الصعيد الحزبي والعسكري والاقتصادي من أجل “الاستمرار في تعزيز الجبهة المضادة للوباء”.

وشدد الزعيم الكوري الشمالي على ضرورة الحفاظ على أرفع مستويات التأهب وبناء “جدار حام صامد” ومواصلة تفعيل الجهود المضادة للجائحة “مع إدراك المسؤولية المهمة عن ضمان أمن الدولة ورفاهية الشعب”.

وانتقد كيم بشدة ما وصفه بـ”الممارسات غير الاشتراكية في المؤسسات التعليمية والمجتمع”، وشن خاصة هجوما حادا على لجنة الحزب الحاكم الفرعية في جامعة بيونغ يانغ للطب، محملا إياها المسؤولية عن “ارتكاب جريمة خطيرة”.

كما ندد بالمنظمات الأخرى ذات الصلة، بما فيها اللجنة المركزية للحزب، متهما إياها بـ”عدم المسؤولية والتقصير الشديد في أداء الواجب”، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

ويعد ذلك أول ظهور علني لكيم منذ 21 أكتوبر الماضي، عندما زار النصب التذكاري للجنود الصينيين الذين لقوا حتفهم أثناء مشاركتهم في الحرب الكورية 1950-1953 في إقليم بيونغ آن الجنوبي.

ولم تعلن كوريا الشمالية عن تسجيل إصابات بالفيروس التاجي في أراضيها، لكنها لا تزال في حالة تأهب قصوى منذ أوائل العام الجاري عندما أغلقت حدودها وفرضت العديد من الإجراءات الرامية لمنع الوباء من التفشي في البلاد.

المصدر: يونهاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى