تكنولوجيامنوعات

الجيش الأمريكي “يحصد” بيانات تطبيقات يستخدمها ملايين المسلمين لتلاوة القرآن والصلاة

نقلاً عن “يورو نيوز“:

نشر موقع “فايس” الأمريكي الإثنين تقريراً مُوسعاً يقول فيه إن الجيش الأمريكي “يحصد” بيانات هائلة من تطبيقات تبدو “آمنة”، أبرزها تطبيق حُمِلّ أكثر من 98 مليون مرّة، يستخدمه المسلمون للصلاة وتلاوة القرآن حول العالم.

ويقول تقرير “فايس” أيضاً إن “الحصاد” يتمّ أيضاً في تطبيقات أخرى يستخدمها مسلمون للمواعدة، أو للبحث عن وظائف ونشر إعلانات متفرقة وصغيرة، وحتى أخرى، أشملَ، يستخدمها الجميع، لا المسلمين فقط، مثل تطبيقات نشرات الطقس.

واعتمد الموقع الإخباري الأمريكي في التقرير على دراسات وتحليلات تقنية ومجموعة من المقابلات مع مبرمجي تطبيقات، مبيّناً أن الجيش الأمريكي لجأ إلى وسيلتين للحصول على مواقع مستخدمي التطبيقات؛ الأولى كانت عبر الاعتماد على شركة “بابل ستريت” التي تعمل في مجال مكافحة الإرهاب وهي قادرة على تعقب المستخدمين، وتبيع منتجاً اسمه “لوكايت إكس” (أي حدد مكان إكس إذا جازت ترجمتها). والثانية عبر شركة اسمها “إكس-مود”، وهي تحصل مباشرة على موقع المستخدمين عبر التطبيقات التي يستعملونها، ومن ثمّ، تبيعها لمقاولين، بعضهم يعمل بالتبعية لصالح البنتاغون.

تجارة “الموقع” المزدهرة
يقول محرر “فايس” إن الاكتشاف الأخير يميط اللثام عن ازدهار “تجارة المواقع” (لوكايشن) “القاتمة”، وأيضاً عن شراء الجيش الأمريكي تلك البيانات، مذكراً بأن الجيش اعتمد على “لوكايش” (تحديد موقع) سابقاً، لتنفيذ ضربات جوية بالطائرات المسيرة في أماكن عدّة حول العالم.

ومع أن القسم التقني الذي حضر التقرير في “فايس”، يقول بوضوح إنه ليس على علم إذا ما كان الجيش استخدم “هذه البيانات تحديداً” في إحدى عملياته العسكرية السابقة، تؤكد أن “كثيرين” من مستخدمي التطبيقات المذكورة هم من المسلمين، وهو أمر، بحسب المحرر، يستحق التوقف عنده، خصوصاً بالنظر إلى تاريخ الحرب الأمريكية على المجموعات الإرهابية في الشرق الأوسط وباكستان إلخ، التي اشتدت بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى