لبنانية

كليفرلي: لحث السياسيين على تشكيل حكومة في اقرب وقت

في زيارة هي الاولى له للبنان كما لأي مسؤول بريطاني رفيع بعد انفجار المرفأ في 4 آب. وفيما ستشارك بريطانيا اليوم في مؤتمر الدعم الانساني الذي ينظمه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، وصل وزير شؤون الشرق الأوسط في المملكة المتحدة جيمس كليفرلي على رأس وفد يمثّل مجموعة من المؤسسات البريطانية، الى بيروت في مهمة تجدد تأكيد دعم المملكة المتحدة للشعب اللبناني وتحض السياسيين على تطبيق الاصلاحات قبل فوات الاوان، وحاملا معه برنامجا متنوعا ورسائل قاسية للزعماء والمسؤولين اللبنانيين.

يبدأ كليفرلي زيارته الرسمية الخميس ، حيث يزور كل نقاط التعاون التي تقدمها المملكة المتحدة للبنان.

وفي الإطار، غرد السفير البريطاني في لبنان كريس رامبلينغ عبر تويترقائلا: يسرني الترحيب بجيمس كليفيرلي في زيارته الرسمية الأولى إلى لبنان. هذا وقت حاسم بالنسبة لبلد يواجه تحديات كبيرة وسوف نجري مناقشات صريحة. من المهم أن نرى الدعم البريطاني الحيوي لشعب لبنان والأكثر ضعفاً، بما في ذلك اللاجئين. أمامنا برنامج طويل.”

في بكركي: واستهل كليفرلي جولته بعد ظهر اليوم، بزيارة قام بها الى الصرح البطريركي في بكركي يرافقه السفير رامبلنغ، حيث استقبله البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي.

بعد اللقاء، قال كليفرلي: “تشرفت بلقاء صاحب الغبطة، وتحدثنا مطولا عن الأوضاع في لبنان والمنطقة، والدور المهم الذي لعبه لبنان عبر التاريخ عندما كان حياديا، فكان يعتبر مركز العلم والثقافة والحوار والتجارة والصحة والسياحة. كما تحدثنا عن أهمية تشكيل الحكومة لمواجهة الأزمات التي يعاني منها لبنان، ليستعيد هذا البلد مكانته ودوره”.

واضاف: “وعدت صاحب الغبطة بأن أتبنى مبدأ الحياد الناشط في لقاءاتي المرتقبة مع السياسيين اللبنانيين، على أمل أن تستطيع كلمات غبطته ومواقف المجتمع الدولي من أن تحث السياسيين على تشكيل الحكومة التي يتطلع اليها الشعب، وذلك في اقرب وقت”.

“معا من اجل لبنان”
واستقبل الراعي وفدا من حراك “معا من أجل لبنان”، المنبثق من ثورة 17 تشرين ويضم شبابا من مختلف الطوائف، جاؤوا لدعم مواقف البطريرك ولطرحه موضوع الحياد الناشط. وعرضوا له أهداف تحركهم و”سعيهم الى بناء وطن جديد يرفضون فيه الذل والطائفية والفساد والفاسدين، ويطالبون برفع الخطوط الحمراء عن كل السياسيين”. كما طرح الوفد فكرة عقد مؤتمر وطني داخلي ترعاه المرجعيات الروحية.

المصدر: المركزية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى