تكنولوجيامنوعات

وصول عيّنة من كويكب إلى اليابان بعد رحلة فضائية دامت ست سنوات (صور)

وصلت عيّنات من #كويكب على بعد 300 مليون كيلومتر من الأرض إلى اليابان اليوم، وسط تصفيق وابتسامات في ختام رحلة استغرقت ست سنوات قام بها مسبار فضاء يبحث عن نشأة الحياة.

وانطلقت المركبة “هايابوسا 2” في كانون الأول 2014 من الأرض إلى الكويكب ريوجو، ونجحت في الهبوط على سطحه الذي كان وعراً بما يخالف التوقعات لجمع عيّنات من تراب الكويكب في #كبسولة.

وهبطت الكبسولة على الأرض في أوستراليا، الأحد، ونُقلت جواً إلى اليابان. وكانت المرحلة الأخيرة من رحلتها في شاحنة إلى مركز أبحاث وكالة استكشاف الفضاء اليابانية “جاكسا” على مشارف طوكيو، حيث استقبلها حشد من الباحثين المتحمسين.

وقال مدير المشروع يويتشي تسودا في مؤتمر صحافي: “عادت الكبسولة. خرجت عند البوابة لرؤيتها”. ‬ يُعتقد أن الكويكبات تكوّنت في بداية النظام الشمسي، ويقول العلماء إن العينة قد تحتوي على مادّة عضوية يمكن أن تكون قد ساهمت في الحياة على الأرض.

ودارت المركبة “هايابوسا 2” فوق الكويكب ريوجو لبضعة أشهر قبل الهبوط، ثمّ استخدمت متفجرات صغيرة لتفجير حفرة وجمع الحطام الناتج. وتشير التوقعات إلى أنّها جمعت حوالي مئة مليغرام. وبعد إنزال الكبسولة، غيّرت المركبة مسارها عائدة إلى الفضاء.

وكانت قيود السفر والهبوط التي فرضتها جائحة فيروس كورونا عقبة أخرى أمام الباحثين إذ فكّر الباحثون في مرحلة ما فيما إذا كان عليهم تأجيل عودة الكبسولة.

والخطوة التالية هي فتح الكبسولة. وقال الباحث توموهيرو أوسوي إنّه بحلول الأسبوع المقبل، قد يُعرف ما إذا جُمع مواد كافية، مشيراً إلى أنّ العمل سيكون دقيقاً للغاية.

وقال: “يجب أن نكون حريصين على عدم كسر الكبسولة أو إيقاعها… بمجرد الانتهاء من ذلك، سيخف التوتر قليلاً”.

المصدر: “رويترز”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى