رياضة

وفاة هداف مونديال 1982 الإيطالي باولو روسي

توفي المهاجم الإيطالي باولو روسي هداف مونديال عام 1982 في إسبانيا عندما توج منتخب بلاده بطلاً، بعمر 64 عاما كما اعلنت زوجته ووسائل اعلام ايطالية.

واعلنت فيديريكا كابيليتي زوجة روسي وفاته عبر حسابها في “إنستغرام”، ناشرة صورة لهما ارفقتها بشعار القلب تحت عبارة “الى الابد”. وتابعت “لن يكون اطلاقا اي شخص آخر مثلك، فريد، مميز”.

وتلقت الصحف الايطالية نبأ وفاة روسي الملقب “بابليتو” و”توريرو” ليل الاربعاء-الخميس فتحدثت صحيفة “كورييري ديلو سبورت” عن “المرض العضال” الذي كان يعاني منه النجم الايطالي السابق في صفوف جوفنتوس وميلان وقالت: “باولو روسي، الشاعر المحبب لكرة القدم الذي اسعد ايطاليا بأكملها عام 1982 قد رحل”.

اما صحيفة “لا ريبوبليكا” فاعتبرت بان روسي كان “اللاعب الذي ابكى البرازيل وقاد كتيبة المدرب انزو بيرزوت الى احراز اللقب العالمي” في اشارة الى تسجيل روسي ثلاثية في مرمى الـ”سيليساو” (3-2) في الدور الثاني من مونديال اسبانيا عام 1982 ليقصي الاخير عن المنافسة، قبل ان يسجل هدفين اخرين في نصف النهائي في مرمى بولندا (2-صفر) وهدفا في المباراة النهائية ضد المانيا الغربية (3-1) ليتوج هدافا للبطولة برصيد 6 اهداف.

وتأتي وفاة روسي بعد اسبوعين على رحيل الاسطورة الارجنتيني دييغو مارادونا الذي كان توج بطلا للعالم عام 1986.

ولم يكن من المفترض ان يخوض روسي مونديال 1982 بعد ان كان احد الاشخاص المتهمين بفضيحة رشوى عرفت بقضية “توتونيرو” وجرى خلالها التلاعب بنتائج بعض المباريات ما ادى الى ايقافه ثلاث سنوات، لكن القضاء الايطالي خفف عقوبته وتم استدعاؤه الى صفوف المنتخب للمشاركة في كأس العالم وسط تشاؤم من الصحف وانصار المنتخب على قدرته في مساعدة منتخب بلاده.

وبعد ان صام عن التهديف في المباريات الخمس الاولى في المونديال الاسباني، ضرب روسي بقوة من خلال ثلاثيته في مرمى البرازيل، ثم ثنائية في مرمى بولندا وهدف الافتتاح في المباراة النهائية ضد المانيا الغربية ليقود منتخب بلاده الى التتويج باللقب العالمي للمرة الثالثة بعد عامي 1934 و1938.

توّج ايضا هدافا لها كما احرز جائزة الكرة الذهبية في العالم ذاته والتي تمنحها مجلة “فرانس فوتبول” المتخصصة في كرة القدم.

المصدر: “أ ف ب”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى