دوليةاخبار

وزير الخارجية التركي لنظيره الإيراني: نرفض التصريحات التي استهدفت أردوغان

أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو، لنظيره الإيراني محمد جواد ظريف، رفض تركيا التصريحات الإيرانية التي استهدفت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وذلك على خلفية ترديده أبياتاً شعرية خلال زيارته لأذربيجان، الخميس الماضي.

وأوضحت مصادر دبلوماسية، السبت، أن “تشاووش أوغلو أكد لظريف في اتصال هاتفي، عدم قبول تركيا إدلاء تصريحات شديدة اللهجة استهدفت الرئيس أردوغان، بذريعة القصيدة، في وقت كان بإمكان طهران التواصل مع أنقرة عبر القنوات المفتوحة”.

وأشارت المصادر إلى أن “تشاويش أوغلو أوضح أن القصيدة تتعلق بإقليم (قره باغ) الأذري، وأن الرئيس أردوغان لم يلمح مجرد تلميح إلى إيران”.

ولفتت أن وزير الخارجية التركي شدد على أن “تركيا وقفت إلى جانب إيران في أيام الشدائد؛ حينما أدار الجميع ظهورهم لها”، مؤكدا أن “خيبة الأمل التركية زادت من التصريحات الإيرانية شديدة اللهجة”.

وفي وقت سابق اليوم، وصف رئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية فخر الدين ألتون، التصريحات الإيرانية بحق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وتركيا بـ”العدوانية”.

وقال ألتون في بيان، “ندين استخدام لغة مسيئة تجاه رئيسنا وبلدنا بسبب تلاوة قصيدة تم إخراج معناها عمدا من سياقه”.

ولفت أنه “تم استدعاء السفير الإيراني في أنقرة والاحتجاج على موقف الجانب الإيراني، وإبلاغه بضرورة توخي أقصى درجات الحذر والحساسية في نهج بلاده المتبع مع تركيا”.

وقامت وزارة الخارجية التركية، مساء الجمعة، باستدعاء السفير الإيراني لدى أنقرة، وأوضحت له أن “الإدعاءات بحق تركيا والرئيس أردوغان لا أساس لها من الصحة، وهي تفتح الطريق أمام حملة كراهية ضد تركيا”.

وأعربت الوزارة عن رفضها واستيائها إزاء مزاعم طهران، مؤكدة أنه “من غير المقبول استهداف تركيا، وأن ذلك لن يخدم سوى الدوائر التي تريد إفساد العلاقة بين البلدين”.

وفي وقت سابق الجمعة، استدعت وزارة الخارجية الإيرانية، السفير التركي لدى طهران للاحتجاج على ما أسمته “تدخلا” في شؤون البلاد، وقالت في بيان لها، “أبلغنا السفير التركي بأن حقبة المطالب المتعلقة بالأرض والإمبراطوريات التوسعية قد انقضت.. لن تسمح إيران لأحد بالتدخل فى وحدة أراضيها”.

من جهته، قال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف في تغريدة نشرها على حسابه في “تويتر”، إن “أردوغان لم يتم إخباره بأن الشعر الذي ردده في باكو (بشكل خاطئ) يتعلق بالفصل القسري لمناطق شمال أراس عن الوطن الأم إيران”.

وأضاف “لا أحد يمكنه الحديث عن منطقتنا الأذرية الحبيبة”، في إشارة إلى المنطقة الواقعة شمال غربي إيران التى تقطنها أغلبية من ذوي الأصول الأذرية.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد ردد مقطوعة شعرية عن منطقة أراس أثناء خطابه أمام الجيش الأذري، أول أمس الخميس، خلال زيارته إلى العاصمة الأذرية باكو.

وتلا أردوغان أبيات من قصيدة لشاعر إيرانى من أصل أذري تتحدث عن تقسيم أرض أذربيجان بين روسيا وإيران فى القرن التاسع عشر. وأبدت طهران قلقها من أن تعزز تصريحات أردوغان الميول الانفصالية بين أبناء الأقلية الأذرية فى إيران.

وترمز الأبيات التي رددها أردوغان إلى نهر أراس الذي يمر من تركيا وإيران وأذربيجان وأرمينيا، وعادة ما يردد الأذريون داخل إيران وفي أذربيجان تلك الأبيات كقطعة تراثية ترمز لانفصال أراضيهم عن وطنهم الأم أذربيجان.

المصدر: وكالة أنباء تركيا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى