حول العالممنوعات

طفل ينفق 16 ألف دولار على لعبة فيديو… مراكماً الديون على والدته

أنفق طفل يبلغ ستة أعوام من ولاية كونيتيكت الأميركية نحو 16 ألف دولار من بطاقة ائتمان والدته دون علمها، على شراء تعزيزات إضافية في لعبة الفيديو “Sonic Forces”. وفي التفاصيل، استخدم جورج في شهر تموز جهاز “آيباد” الخاص بوالدته، جسيكا جونسون، لينفق آلاف الدولارات في متجر تطبيقات “أبل” على لعبته المفضلة، إذ اشترى “حلقات ذهبية” افتراضية تساعده في الحصول على المزيد من الشخصيات تتراوح تكلفتها بين 1.99 إلى 99.99 دولاراً. في البداية، ظنّت جسيكا أن الرسوم التي تتلقاها كانت احتيالاً، لأنها لم تبدُ مرتبطة ب#لعبة فيديو إطلاقاً. وعندما وصلت التكاليف إلى 16 ألف دولار، اتصلت حينها بالمصرف وتقدمت بدعوى احتيال. وبعد مرور ثلاثة أشهر، أكّد المصرف للوالدة أنّ المستحقات كانت قانونية، وطلب منها الاتصال بشركة “أبل”. اتصلت جسيكا بشركة “أبل”، لتتأكد حينها أنّ المستحقات تعود إلى لعبة فيديو.

ألقت جسيكا اللوم بالدرجة الأولى على شركة “أبل”، مفيدةً بأنّ ابنها لم يكن سيدرك أنّ هذه الأموال ستكون حقيقية في لعبة رسوم متحركة تنتمي إلى عالم افتراضي، وفق ما ورد في موقع “دايلي ميل” البريطاني. وقالت: ” قد أضطر إلى إجبار جورج على دفع هذا المبلغ عندما يحصل على وظيفته الأولى بعد 15 عاماً”. كانت جسيكا، العاملة في مجال العقارات، عاطلة من العمل طوال الفترة الأخيرة بسبب جائحة كورونا، وهي الآن لا تعرف كيف ستسدّد الأموال الباهظة المترتبة على بطاقة الائتمان الخاصّة بها.

المصدر: “دايلي ميل”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى