فن و مشاهيرمنوعات

وداعاً “مستر بين”..

منذ عام 1997 والممثل الإنكليزي روان أتكنسون الأشهر بشخصية MR BEAN، يُضحك مئات الملايين حول العالم، لكنه أعلنها أخيراً: أريد وضع حد نهائي لهذه الشخصية بعد 23 عاماً من النجاح.

ليست المرة الأولى التي ينتقد فيها الممثل البريطاني روان أتكينسون شخصية “مستر بين” الكوميدية المشهورة في العالم.

لطالما وصفه بالفاشل اجتماعياً، والأناني، وغير الملتزم بالأخلاق العامة. لكنه، يعرف أن هذه الشخصية التي أضحكت الملايين حول العالم هي من حملته إلى سدة الشهرة، من دون كلام، بل معتمدة على وجه مطاطي خليط من السذاجة والطيبة والمكر.

 أخيراً، أعلن أتكينسون أنه لن يؤدي دور “مستر بين” مرة أخرى، مشيراً إلى فيلم رسوم متحركة قادم يؤدي فيه فقط بصوته، معللاً ذلك بأنه سئم من هذه الشخصية واصفاً أداءها بالمرهق.

كثيرون من العاملين في المهنة اعتبروها جرأة أن يضع الممثل البريطاني روان أتكنسون حداً  لهذه الشخصية بعدما طغى اسمها على إسمه الحقيقي، وباتت حاضرة بقوة ساحقة، لتتقدم على جميع الشخصيات الكوميدية العالمية.

“من الأسهل بالنسبة لي أداء الشخصية صوتياً أكثر من تجسيدها بصرياً، حتى أنني لا أكون مرتاحاً دائماً، لأنني أتحمل مسؤولية غير لطيفة، لذا كان الحل بجزء أخير يكون كرتونياً ووداعياً”، هذا ما أكده أتكنسون الذي بدا متأثراً بالقرار لكن كان عليه إتخاذه بعدما بات يشعر برتابة حركاته المتكررة، وهو لا يعرف أن الناس ترتاح له مئة في المئة ولم تملّه أبداً”.

شريط كرتوني يحمل اسم الشخصية سيكون الوداع المفترض، لكن أتكنسون أكد أنه يتوق للعب شخصيات درامية حادة، ولا أحد يعلم ما إذا كانت هذه النقلة ستلقى قبولاً جماهيرياً ثم نقدياً، علينا إنتظار العينات لأخذ موقف والبناء عليه.


المصدر: الميادين نت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى