فن و مشاهيرمنوعات

في ذكرى اغتياله.. نبذة عن رفيق الحريري

نبذة

رفيق الحريري (1 نوفمبر 1944 – 14 فبراير 2005)، زعيم لبناني ورئيس وزراء لبنان الأسبق ورجل أعمال. كان يعتبر من كبار رجال الأعمال في العالم، وهو يحمل الجنسيتين اللبنانية والسعودية. لعب دورًا مهمًا في إنهاء الحرب الأهلية اللبنانية وإعمار لبنان بعدها. وقام بالعديد من الأعمال الخيرية وكان أشهرها تقديم منح طلابية للدراسات الجامعية لأكثر من 36000 شاب وشابة من كل الطوائف اللبنانية على مدى 20 عامًا، إضافة إلى تقديم المساعدات لضحايا العدوان على لبنان ومساعدة دور الأيتام والعجزة وإنقاذ جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية من الديون. عرف بعصاميته فهو لم يرث المال ولا السلطة كما هو حال معظم سياسيي لبنان، وأصبح أحد أغنياء العالم نتيجة جهده الشخصي. اغتيل يوم 14 فبراير 2005 بمتفجرة تزن أكثر من 1000 كلغ من التي أن تي، وسبَّبَ اغتياله قيام ثورة الأرز التي أخرجت الجيش السوري من لبنان وأدت إلى قيام محكمة دولية من أجل الكشف عن القتلة ومحاكمتهم، والتي أدانت في حكمها الصادر في 18 أغسطس 2020، المتهم سليم عياش في الضلوع في عملية الاغتيال.

نشأته
هو رفيق بهاء الدين الحريري، ولد في صيدا في جنوب لبنان لأب مزارع. أنهى تعليمه الثانوي عام 1964 ، ثم التحق بجامعة بيروت العربية ليدرس المحاسبة، وفي تلك الفترة كان عضوًا نشطًا في حركة القوميين العرب والتي تصدرتها آنذلك الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

حياته العملية
في عام 1965 قطع دراسته بسبب ارتفاع النفقات المالية وهاجر إلى السعودية، وعمل مدرّسًا للرياضيات في مدرسة السعودية الابتدائية في جدة، ثم عمل محاسبًا في شركة هندسية. وفي عام 1969 أنشأ شركته الخاصة في مجال المقاولات والتي برز دورها كمشارك رئيسي في عمليات الإعمار المتسارعة التي كانت المملكة تشهدها في تلك الفترة. ونمت شركته بسرعة خلال سبعينيات القرن العشرين حيث قامت بتنفيذ عدد من التعاقدات الحكومية لبناء المكاتب والمستشفيات والفنادق والقصور الملكية.

وفي أواخر سبعينيات القرن العشرين قام بشراء «شركة أوجيه» الفرنسية ودمجها في شركته ليصبح اسمها سعودي أوجيه، وأصبحت الشركة من أكبر شركات المقاولات في العالم العربي، واتسع نطاق أعماله ليشمل شبكة من البنوك والشركات في لبنان والسعودية، إضافة إلى شركات للتأمين والنشر والصناعات الخفيفة. وقد حظي باحترام وثقة الأسرة السعودية الحاكمة وتم منحه الجنسية السعودية في العام 1978. وفي مطلع الثمانينيات أصبح واحدًا من بين أغنى مائة رجل في العالم، وعمل خلال الثمانينيات كمبعوث شخصي لملك السعودية فهد بن عبد العزيز آل سعود في لبنان، ولعب دورًا هامًا في صياغة اتفاق الطائف.

سياسيًا
وزارته الأولى
كانت فترة توليه رئاسة الحكومة الأولى من 1992 وحتى 1998 ، وقوبل تعيينه آنذاك بحماس كبير من غالبية اللبنانيين. وخلال أيام ارتفعت قيمة العملة اللبنانية بنسبة 15%. ولتحسين الاقتصاد قام بتخفيض الضرائب على الدخل إلى 10% فقط. وقام باقتراض مليارات الدولارات لإعادة تأهيل البنية التحتية والمرافق اللبنانية، وتركزت خطته التي عرفت باسم «هورايزون 2000» على إعاده بناء بيروت على حساب بقية مناطق لبنان. وخلال هذه الفترة ارتفعت نسبة النمو في لبنان إلى 8% بعام 1994 ، وانخفض التضخم من 131% إلى 29%، واستقرت أسعار صرف الليرة اللبنانية.

وزارته الثانية
كانت فترة توليه رئاسة الثانية من 2000 وحتى 2004 ، وخلال هذه الفترة أدى عمق المشكلات الاقتصادية إلى زيادة الضغوط على الحكومة من قبل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، وعليه تعهد بتخفيض البيروقراطية وخصخصة المؤسسات العامة التي لا تحقق ربحًا. استقال في أكتوبر 2004 بعد خلاف مع الرئيس إميل لحود استفحل بعد تعديل الدستور لتمديد فترة رئاسة الرئيس إميل لحود لثلاث سنوات إضافية.

من مواقفه
من أشهر مواقفه وإنجازاته إنه كان متمسكًا بحق لبنان بالمقاومة واسترجاع الأرض من المستوطنين، واتفاق نيسان الذي حيد المدنيين في مقاتلة الاراضي المحتلة وحق المقاومة في العمل على تحرير الأراضي المحتلة، كما أنه ساهم بإعمار وسط بيروت بعد الحرب الأهلية عن طريق شركته وقد حمل المشروع اسم سوليدير، كما قام بتثبيت مكانة لبنان الاقتصادية والسياحية في العالم العربي والغربي.

إنجازاته

من المعاناة الى الحلم…

اليوم وفي الذكرى الـ 14 على ​14 شباط​… وفي الذكرى الثلاثين على ​اتفاق الطائف​… لا تدعوا الاغتيال الأول يوصل الى الإغتيال الثاني… لا تدعوا اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ينجح فيؤدي الى إغتيال الطائف…

استشهاد الرئيس الشهيد كان من أحد أهدافه اغتيال الطائف بما يعني من استقرار البلد واستقرار مؤسساته واستقرار تشريعاته واستقرار اقتصاده.

ان منتدى “الطائف انجازات وارقام وشركاء” يعني ان المملكة العربية ​السعودية​ وممثلها في ​لبنان​ سعادة السفير ​وليد البخاري​، معنيان بالتمسك بمتانة واخوة العلاقات اللبنانية – السعودية. ومن باب الوفاء لرجل الوفاء رفيق الحريري، كان هذا المنتدى. رفيق الحريري لم يكن فقط رجل إعمار ورجل دولة بل كان، وأولاً، رجل وفاء: لوطنه وابناء شعبه وعارفيه وأصدقائه ورفاقه… كما للمملكة العربية السعودية الذي استشهد وهو يكرر وفاءً: “لحم كتافي من مملكة الخير”. وأهم ما يبقى من الرئيس الشهيد هذا الوفاء الذي لا تُحرقه ​متفجرات​ ولا محاولات محو هذه الذاكرة وهذا التاريخ.

في مطلع ستينيات القرن الماضي، كان هناك شابٌ من صيدا يدرس في ثانوية المقاصد في المدينة، وفي أيام العطلة يعمل في قطاف الحمضيات،

وفي نهاية موسم الحمضيات يعمل في قطاف التفاح في البقاع، وكل ذلك من أجل المساعدة في إعالة عائلته.

في منتصف الستينيات التحق هذا الشاب بكلية التجارة في ​جامعة بيروت العربية​، وفي أثناء الدراسة كان يعمل محاسباً في “دار الصياد” نهاراً، ومصححاً في جريدة “الأنوار” ليلاً، وكان ينام في إحدى الشقق الصغيرة التي استأجرها مع زملاء له في الجامعة.

في إحدى المرَّات التقى العصامي الأول، ​سعيد فريحه​، برفيق الحريري، كان يلفته في هذا الشاب حيويته، فسأله عن احواله، فأخبره رفيق الحريري عن عمله ليلاً ونهاراً بالإضافة الى جامعته، أُعجِب سعيد فريحه بمواظبة ومثابرة هذا الشاب وشجعه قائلاً له: أنت ستنجح يا إبني.

سعيد فريحه لم يحظ بفرصة التعلُّم، كان “يفكّ الحرف” بجهده الشخصي، لكنه كان موهوباً في المحاورة وطيّب اللسان مع “قرصة من سخرية محببة، ووطنية ثابتة على مواجهة المستعمر. ومن خلال عصاميته المذهلة حوَّل أسلوب كلامه الى اسلوب كتابة، هذا الأسلوب الذي بنى فيه داراً عظيمة وصرحاً هائلاً بناه كلمة كلمة الى ان وصل الى ما وصل اليه في دنيا الصحافة في لبنان والعالم”.

في اثناء عمله في “دار الصياد” قرأ رفيق الحريري اعلاناً عن طلب اساتذة الى ​المملكة العربية السعودية​. سافر الى المملكة وعمل مدرساً للرياضيات على مدى سنة، انتقل بعدها للعمل في مؤسسة ناصر الرشيد ليعمل مدققاً للحسابات على مدى سنتين.

كان ذلك في مطلع السبعينيات حين أسسّ شركة خاصة به، بهذه الشركة، وبالشراكة مع “أوجيه فرانس” استطاع بناء فندق في الطائف في خلال تسعة أشهر، أي انه أنجز البناء قبل موعد التسليم، وكان الملك خالد بن عبد العزيز يرغب في انجاز الفندق في فترة قياسية ليكون جاهزاً لاستضافة أحد المؤتمرات. ومنذ ذلك الإنجاز بدأ اسمه يلمع كأنجح المقاولين في المملكة.

ولأن كل انسان وطني يفكر في وطنه أولاً وأخيراً، فإن رفيق الحريري كان يدمي قلبه ما يجري في بلده من حروب ودمار، كان يتردد على بيروت وتدمع عيناه لما حل ببلده، وكان يقدِّم المساعدات والمنح من دون ان يعرف أحد بها لأن همه كان مساعدة ابناء وطنه.

ساهم في رفع الدمار الذي خلَّفه الاجتياح عام 1982، وبقي يعمل بصمت الى ان كان القرار الكبير بإنهاء الحرب في لبنان وانعقاد مؤتمر الطائف.

كانت للرئيس الشهيد اليد الطولى في الإعداد والتسهيل للمؤتمر، وكانت بصمته واضحة في كل تفصيل، والمعروف ان أحد اسرار نجاحه وتفوقه وتألقه هو الدخول في أدق التفاصيل يومياً وينام فقط لأخذ بعض الطاقة لليوم التالي وهذا على مدى عمره القصير.

وبعد العودة الى لبنان وضع نصب عينيه اعادة الإعمار، والبداية من بيروت “درّة الشرق” و”عاصمة العرب” و”أم الشرائع”:

أسسّ سوليدير وبدأت مرحلة اعادة الاعمار، اعاد بناء المطار وبدأ بناء مجمع الجامعة اللبنانية في الحدث، وبدأ بناء الاوتوسترادات، تحوّل البلد الى “ورشة كبيرة”. كان رفيق الحريري في طور تحقيق حلمه: كما بنى في المملكة، فإنه يريد بناء بلده، وفي هذه المرحلة يمكن القول ان “عصر الحريري” في لبنان قد بدأ…

“عصر رفيق الحريري” (2/2)

الحلم الثاني… الاعمار

بدأ “عصر الحريري” رسمياً في 31 تشرين الثاني 1992 حين شكَّل حكومته الأولى في عهد الرئيس الراحل ​الياس الهراوي​، تنفَّس اللبنانيون الصعداء، فهم يعرفون هذا الرجل الذي ضربت جرَّافته الأولى أول ضربة في خريف العام 1982 حين بدأ ينظف بيروت من الدمار. رجل الإنماء والإعمار الأول “جاء على ظهر جرافة” معتمراً قبعة الورشة، كيف لا وهو حوّل البلد الى ورشة كبيرة.

قيل له يوماً: “دولة الرئيس، لقد اصبحت أكبر من البلد” فأجاب بسرعة بديهة، مبتسماً: “فلنكبِّر البلد فلا يعود أحد أكبر منه”.

رافق الرئيس الياس الهراوي حتى انتهاء عهده، من خلال ثلاث حكومات، وكان العصر الذهبي انمائيا وإعمارياً بعد انتهاء الحرب:

​وسط بيروت​، اوتوسترادات، ​مطار بيروت​، ​المدينة الرياضية​، الكهرباء 24 على 24، الهاتف الخليوي، استقرار سعر صرف الليرة اللبنانية، توقف تعثر المصارف. لم يؤثر فيه التشكيك بل زاده اندفاعاً، ولم ترهبه الحروب بل كان يرد بإعادة بناء ما تهدم… تميز باتصالاته الدولية والعربية وكان يتمتع بطاقة مذهلة معطوفة على انفتاح واسع المدى ومن معالمها ان الرئيس الفرنسي ​جاك شيراك​ جاء الى لبنان وتفقد محطة بصاليم بعدما دمرها الاحتلال، كما جاء مرة ثانية الى لبنان والقى خطابا في البرلمان وجال بمعية الرئيس الشهيد في وسط بيروت بعد اعادة اعمارها.

كان يرفض رفضاً مطلقاً المس باتفاق الطائف الذي تحوَّل الى دستور منذ العام 1991، وقد كلفه ذلك ان اعتذر عن عدم ​تشكيل الحكومة​ في مطلع عهد الرئيس ​اميل لحود​ لأنه اعتبر ان آلية الاستشارات تناقض ​إتفاق الطائف​ و​الدستور​ الذي انبثق عنه.

كان واضحاً ان المطلوب احراجه لإخراجه، تحقق ذلك ولكن الى حين، جاءت ​انتخابات​ الالفين لتعيدَهُ على “حصان أبيض” بعدما “إجتاح بيروت” بصناديق الاقتراع وأصوات أهلها، فشكل حكومته الرابعة وكان يُدرك ان التعايش مستحيل مع العهد لكنه ثابر وصمد وواصل مشروعه بقدر ما سمحت له الظروف حيث ان ​الألغام​ كانت تتصاعد في وجهه على رغم كل النيات الحسنة التي كان يبديها.

وكأن القدر المشؤوم بدأ يقترب منه، وكأنه دائما على موعد مع التحولات في حياته في تشرين الثاني، ففي العشرين منه اتخذ قراراً كبيراً بالخروج من السلطة في بيان قال فيه:

“اتقدم باستقالة الحكومة، مقرونة باعلان الاعتذار عن عدم ترشيح نفسي ل​رئاسة الحكومة​”… وفي البيان ذاته قال كلمته المدوية:

“إنني أستودع الله سبحانه وتعالى، هذا البلد الحبيب لبنان، وشعبه الطيّب، وأعبر من كل جوارحي، عن شكري وامتناني لكل الذين تعاونوا معي خلال الفترة الماضية”.

من يجرؤ على هذا الكلام في تلك الفترة؟ وحده رجل بحجم رفيق الحريري يقوى على قوله.

حدث ما حدث وكانت الكلفة طنين من المتفجرات لاستشهاده.

عظمة الرئيس الشهيد تظهَّرت في ثلاث ميزات قلَّ نظيرها في أيامنا هذه.

  • الميزة الاولى: انه كان قادراً على تقريب الخصوم واستيعاب التناقضات فيما اليوم هناك سلوك في ابعاد الاصدقاء.
  • الميزة الثانية والأهم انه استقطب العقول بما يعني الاستثمار في البشر قبل الحجر وممن برزت اسماؤهم في فريق عمله سواء قبل رئاسة الوزراء أو اثناءها: الست بهية شقيقته الوحيدة التي من بعد استشهاد شقيق روحها زهدت بالحياة ونذرت نفسها ووقتها وفكرها وعقلها وفاء وإكراماً وتقديراً وحباً للرئيس الشهيد ورسالته الوطنية في نبذ الطائفية وبث روح الإعتدال، و​رياض سلامة​ – ​محمد شطح​ – باسل فليحان – ​الفضل شلق​ – ​هاني حمود​ – باسم السبع – ​نهاد المشنوق​ – ​نديم المنلا​ – فادي فواز – ​سليم دياب​ – محمد الحريري… هذه عينة من اصحاب العقول الذين احاط الرئيس الشهيد نفسه بهم، ولم يكن يكتفي بالاحاطة بل كان يستمع الى مشورتهم ويأخذ بها.
  • الميزة الثالثة، وبالإمكان وضعها كميزة أولى في الترتيب ان الرئيس الشهيد لم يكن يستخدم كلمة “وعد” الا مقرونة بكلمة أخرى لتكتمل وهي “تنفيذ الوعد”.

فبالنسبة الى الرئيس الشهيد وعندما يقال من مدرسته بالمملكة العربية السعودية: إبْشِر.

وحدها تعني “كلمة رجل”.

المصدر: متعدد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى