لبنانيةاخبار

اللواء ابراهيم: علينا الخروج من “قوقعة الطائفية”

رأى المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، أنّ “إبان الحرب، غاب إلى حد كبير مفهوم الوحدة الوطنية وحلّت في الاعلام تعابير طائفية، سُوِّقت ضمن ديماغوجية سياسية مقفلة”.

وأشار ابراهيم خلال تكريمه بحفل أقيم في “بيت بيروت”- السوديكو ” إلى أنّ “ومنذ اتفاق الطائف يسوّق الاعلام اللبناني لمسألة الوحدة الوطنية أما في يومنا الحاضر فانني أرى تباشير ردة مقيتة الى خطاب خطير جدا مملوء بالكراهية والحقد، ليس فقط من منطلق طائفي ومذهبي انما داخل الطائفة والمذهب نفسهما، في حرب شعواء”.

وأسف، على “عدم وجود ضوابط أخلاقية وقانونية لها، وكأن المطلوب التحضير عبر وسائل اعلامية لدرب جلجلة جديد لا اعتقد ان لبنان يقوى على تحمل تبعاته ونتائجه”.

وقال: “الحرية الاعلامية هي من حقوق كل انسان. ولا صون للحرية الا بالحرية، وإذا كان لبنان ضرورة حضارية للعالم، فحريّ أن يصبح دور الاعلام كبيرا”.

وأضاف، “لذلك، علينا أن لا نخسر معركة تثبيت العيش المشترك الواحد ليبقى لبنان نموذجا معاشا يكذّب عمليا اطروحات صراع الحضارات والثقافات والاديان”.

وختم ابراهيم، بالقول: “من على هذا المنبر اتوجه الى السلطة الخامسة بالقول انه عليها الخروج من قوقعة الطائفية والتعصب والمذهبية، ومن رؤية اللون الواحد والرأي الواحد، لملاقاة الآخر لنصغي اليه ونتحاور معه، لنقبله على الرغم من الاختلاف. وعبر هذه الرسالة الشريفة التي تضطلع بها وسائل الاعلام يمكننا رؤية وطن أكثر انسانية وتقدما وازدهارا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى